غصن شجرة قد يحجب عنك رؤية غابة بقلم الدكتور أحمد الشوحة طباعة

مقولة للشيخ عائض القرني..إن من بديهيات الطبيعة البشرية السوية مخالطة الجاحد والشكور من الناس ،ومن غير المستغرب أن تجد منهم الجاحد لكل معروف يسدى إليه ،والشكور الذي يحفظ المعروف والجميل ،والأدهى من ذلك من تسدى إليه أنواعا من المعروف في ظروف وازمنة وامكنة مختلفة وإذا ما أخطأت بحقه خطأ يسيرا فسرعان ما ينكر كل خير ومعروف وكأنك لم تسدى إليه معروفا قط ، وقد بين لنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله :"رأيت النار فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن ،قيل يكفرن بالله قال:يكفرن العشير و يكفرن الإحسان،ان احسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت :ما رأيت منك خيرا قط " إن نكران الجميل والمعروف دليل على ضعف الإيمان وسوء الأخلاق وهو سبب في جلب الشقاء وسوء الحال وغضب الله تعالى واعراض الناس عنك

وهنا يحضرني قول الشاعر:

أعلمه الرماية كل يوم ... فلما اشتد ساعده رماني

وكم علمته نظم القوافي ...فلما قال قافية هجاني

 

هاتف فرعي 2991 modelschool@yu.edu.jo