ارشيف أخبار المدرسة

رسالة من الاستاذ الدكتور رفعت الفاعوري إلى اسرة المدرسة النموذجية طباعة

بسم الله الرحمن الرحيم

وأصلي وأسلم على سيد الأولين والآخرين، نبينا العربي الهاشمي محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه اجمعين

أما بعد

الأخ العزيز الأستاذ الدكتور عماد الشريفين– مدير المدرسة النموذجية ومساعدوه المحترمين

الزميلات المعلمات والزملاء المعلمون الأفاضل

السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته،

فيسرني وبمناسبة قرب بداية العام الدراسي الجديد 2017-2018 والذي يأتي متزامناً مع عيد الأضحى المبارك، أن أُزجي إليكم تحية ملؤها الاعتزاز بكم، والتقدير لعطائكم الخيّر، والاعتراف بأهمية دوركم في تنشئة أبنائنا وبناتنا والارتقاء بمستوى عقولهم وتفكيرهم وتنمية قدراتهم وإطلاق طاقاتهم الخلاقة المبدعة، وإعدادهم ليكونوا عنصراً فاعلاً في بناء مجتمعهم ومواجهة التحديات ومواكبة روح هذا العصر الذي ترونه يتميز بالتحديث والتطور التقني المتسارع ما يحتم علينا أن نكون دائماً على أتم الاستعداد للتكيف مع كل ما هو جديد مستمدين من تاريخنا العربي الإسلامي وموروثنا العريق، ما يجعلنا مرتبطين بقيمنا وفضائلنا السامية التي تشكلت عليها شخصياتنا في هذا الجزء من الوطن العربي الكبير الذي حباه الله قيادة عربية هاشمية آمنت على الدوام بأن التعليم هو الأداة المؤثرة في إحداث التغيير الإيجابي المنشود في المجتمع، حيث يحضرني في هذا المقام قول جلالة الملك المعزز عبد الله الثاني ابن الحسين" إن التعليم الذي يستند في رؤيته ومرجعيته إلى رسالة الإسلام السمحة وقيم العروبة والإنسانية النبيلة هو القاعدة التي تأسس عليها هذا الوطن".

الزميلات والزملاء الأعزاء

إننا حين نبدأ عاماً دراسياً جديداً من أعوام العطاء والبناء لهذا الوطن العزيز، فإنني أدرك تماماً بأن هذا اليوم تنتظره كل أمّ وأب، لأنهم عندما يرسلون أبنائهم إلى المدرسة إنما هم يدفعون بهم نحو المستقبل والأمل والغد القادم يخطى راسخة، فهؤلاء الآباء والآمهات يقفون جميعاً أمام نُبل رسالتكم وعظمتها، لأنهم يعولون عليكم تربية وتنشئة أبنائهم ووضعهم على طريق مستقبلهم المشرق المتميز بحقول المعرفة والمعلوماتية وحداثة التكنولوجيا وتطويعها وامتلاك ناصيتها، لذا فإنني آمل من كل معلم ومعلمة أن يضع هذه المكانة التي يتبوأها في نظر قائد الوطن أولاً الذي أولى المعلم جُل رعايته واهتمامه، ثم في نظر أولياء أمور الطلبة نصب عينيه فلا يضيع دقيقة واحدة إلا ويقدم فيها شيئاً جديداً يضيفه إلى عقل الطالب.

أما إلى بناتي الطالبات وأبنائي الطلبة الأعزاء فأقول:

إنكم اليوم تشعلون قنديلاً جديداً ومشعاً في حياتكم، فبداية العام الدراسي الجديد تعني متابعة وإضافة ما تزخر به عقولكم من علم ومعرفة غرسها بكم آبائكم وأمهاتكم المعلمون والمعلمات في هذه المدرسة النموذجية التي نالت من اسمها نصيب، فكانت على الدوام نموذجية بكم وبحسن تربيتكم وبأدبكم وأخلاقكم، ثم كانت نموذجية بتميزكم بدراستكم وتفوقكم واجتهادكم، كيف لا وقد رفعنا جميعاً الرأس عالياً بأن حققت إحدى طالبات هذه المدرسة زميلتكم بالأمس ديما خصاونه المرتبة الأولى على المملكة الأردنية الهاشمية في امتحان الثانوية العامة، فلها ولعائلتها مني ومنكم التهئنة الخالصة، داعياً الله أن تواصل مدرستنا تحقيق مثل هذه المنزلة الرفيعة في كل عام.

بناتي وأبنائي الطلبة

إننا ندرك والسنون تمر علينا، بأن مدارج العلم ومراتب الرقي لا حد لهما، وإننا نحتاج في كل إطلالة يوم إلى معرفة المزيد، ولست أرجو من طاقاتكم الخيّرة أكثر من محاولتكم لاستنهاض الهمة ومضاعفة الجهود، متوجين ذلك بكريم الخلق وسمو الروح وتميز العلم، ولا تنسوا دوماً أن لكل مجتهد نصيب، ودعاؤنا إلى الله في ختام رسالتي اليكم أن يرعى مسيرة العلم والتقدم في بلدنا الحبيب في ظل حضرة صاحب لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم.

أبارك لكم مرة أُخرى، وأسال الله أن يكون عام خير وبركة، وكل عام وأنتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أ.د. رفعت الفاعوري – رئيس الجامعة

 

هاتف فرعي 2991 modelschool@yu.edu.jo